الاستثمار العقاري التركي بين الماضى والحاضر كيف كان وكيف أصبح؟

الاستثمار العقاري التركي لم يولد ناجحاً كما هو حالة الأن بل على العكس تماماً فقد كان يتسم بالجمود الذى يجعل الكثيرين يعزفون عن التعامل معه وكانت هناك العديد من المخاطر التي توضع في الحسبان قبل التفكير حتى في الاستثمار داخل سوق العقارات التركية، وهذا كان السبب الرئيسى الذى جعل تركيا بعيدة عن الأنظار لفترة طويلة من الزمان، ولكن بسبب التقلبات التي شهدتها قلب هذا كل الموازين وأصبح السوق الذى لا يرغب الجميع في أن يتعامل معه يتهافت الجميع عليه ويتسارعون لكي يكون لهم حصة داخله، وبين هذا وذاك هناك العديد من الأسباب التي تسببت في ذلك، لذا دعونا اليوم نتعرف على الاستثمار العقاري التركي بين الماضى والحاضر وكيف كان؟ وكيف أصبح؟

الاستثمار العقاري التركي في الماضي

هناك الكثير من الأسباب التي جعلت الجميع يعزف عن الاستثمار العقاري التركي داخل الأراضي التركية في الماضي ومن أهمها التالي:-

صعوبة قوانين التملك الخاصة بالأجانب، فلقد كانت هناك العديد من القواعد والشروط التي تضع عقبات في وجه المستثمر الأجنبي الذي يريد الاستثمار داخل الأراضى التركية لذا فلقد كان يعزف عن الاستثمار بداخلها.

عدم وجود المشاريع العقارية الاستثمارية ترتب عليه عدم وجود العديد من الوحدات العقارية القابلة للتملك من قبل الأجانب فلقد كانت هذه الوحدات العقارية التي يتم الاستثمار فيها كافية فقط للمستثمر المحلى مما لا يضع أي فرصة للمستثمر الأجنبي في الحصول على وحدة عقارية داخل الأراضي التركية.

التقلبات السياسية التي شهدتها تركيا في الماضي جعلت هناك خوفاً من فكرة الاستثمار داخلها بسبب الأوضاع غير الآمنة التي شهدتها، لذا لم يحب المستثمر المغامرة بأمواله وسط أوضاع غير مضمونة.

الاستثمار العقاري التركية في الحاضر

شهد العصر الحالي طفرة نوعية في الاستثمار العقاري داخل تركيا بشكل ملحوظ ويرجع السبب في ذلك الآتي:-

التسهيلات التي فرضت على الأجانب بالنسبة لقوانين التملك، حيث أصبح لهم حق تملك الوحدات العقارية، بل ويتم منح الجنسية التركية لمن يمتلكون وحدات عقارية داخل تركيا ويتم إعطائهم كافة الحقوق التي تعطى للمواطنين الأصليين.

زيادة المشاريع الاستثمارية أدى إلى خلق العديد من الوحدات العقارية المتنوعة والتي أدت إلى وجود فائض عقارى أتاح فرصة كبيرة للعديد من الأجانب للتملك داخل تركيا.

الوضع الاقتصادى الأمن ساهم بشكل كبير في إقبال العديد من المستثمرين على الاستثمار داخل الأراضى التركية فهم يروا أنها الأن بيئة أمنة صالحة للاستثمار بداخلها دون أى قيود أو مخاطر محتملة.

كانت هذه أهم الأسباب التي تسببت في تطور الاستثمار العقارى التركي وحولته من استثمار مكروه إلى استثمار مرغوب من قبل الجميع.